شاهد خريطة تفشى فيروس كورونا لأكثر من 170 دولة

حول العالم فى 80 يومًا.. شاهد خريطة تفشى فيروس كورونا لأكثر من 170 دولة

ارتفعت حالات الاصابه بفيروس كورونا المستجد فى العالم لتصل إلى ما يقرب من 235 ألف حاله  في ما لا يقل عن 172 دولة أو اقليم بعد أن نشأ الفيروس وظهر لأول مرة في مدينة ووهان بالصين في ديسمبر العام الماضى ، وتحولت أوروبا إلى المركز الجديد للمرض وارتفعت الحالات 100 مرة في الشهر وتقاتل إيطاليا وإسبانيا وألمانيا وإيران لمواجهه انتشار الفيروس بعد أن اصبحت بؤر لأكبر حالات تفشي المرض خارج الصين وفقا لما أكدته صحيفة ديلى ميل البريطانية.


وكشفت الخرائط  كيف انتشر تفشي الفيروس التاجى بسرعة في جميع أنحاء العالم منذ ظهور الحالات الأولى في ديسمبر حتى وصلت الحالات الآن إلى أكثر من 235 ألف حاله اصابه  في ما لا يقل عن 172 دولة أو إقليم انشأت من مجموعة صغيرة فى مدينة ووهان بمقاطعه هوبى بالصين.


وفي غضون ثلاثة أشهر ، انتشر سلالة الفيروس التاجي التي لم يسبق لها مثيل بمعدل ينذر بالخطر ووصلت إلى كل ركن من أركان العالم، توفي أكثر من 9200 شخص بسبب الفيروس ، الذي لا يوجد له لقاح أو علاج، وبحسب الاحصائيات تعافى حوالي 85ألف  شخص.

وتشير الخرائط التى أدتها وكاله “روتيرز”  وفقا للبيانات التى حصلت عليها  من مصادر رسمية بما في ذلك منظمة الصحة العالمية وجامعة جون هوبكنز، عرف العالم فيروس كورونا لأول مرة  في 6 يناير عندما أبلغ المسؤولون الصينيون عن تفشي غامض للالتهاب الرئوي أصاب بضع عشرات من الأشخاص وخلف سبعة مرضى في حالة حرجة.

واستبعد العلماء وقتها  أن يكون الفيروس التاجي المتشابه جدًا ، المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة السارس هو سبب المرض، وهو ما كان مريحًا في ذلك الوقت لأن السارس قتل 774 شخصًا في فاشية صغيرة نسبيًا في 2002/2003.

تم إرجاع جميع الحالات الأولية لـ COVID-19 إلى سوق المأكولات البحرية في ضواحي ووهان ، والتي تم إغلاقها في أول يناير ، وقالت منظمة الصحة العالمية (WHO) إنها تراقب الوضع عن كثب ، بل وأبلغت المستشفيات في جميع أنحاء العالم بالاستعداد في حالة “الانتشار” المحتمل لانتشار العدوى.

بعد تسجيل الحالة الأولى خارج الصين في تايلاند في 13 يناير ، اندلع الخوف من انتشار الفيروس عبر الحدود،و كثفت المطارات عبر آسيا مراقبتها، ودخلت 14 مدينة في الصين في تأمين شامل على نطاق واسع منذ 25 يناير في محاولة لوقف انتشار الفيروس الذي قتل في ذلك الوقت أقل من 50 شخصًا وأصاب ما لا يزيد عن 1200، مع سعي البلدان لإنقاذ مواطنيها من الصين ، ارتفعت الحالات في جميع أنحاء العالم إلى 10 الاف حاله  بحلول نهاية يناير.

ومع ذلك ، لا يزال أكثر من 90 % من الحالات في الصين ، وشاهد العالم أنه تم بناء المستشفيات المنبثقة في غضون سبعة أيام وتم تحميل العاملين الصحيين على خط المواجهة بسرعة بالعمل  وهي علامة على ما سيأتي في مكان آخر.


في 31  يناير أعلن رؤساء منظمة الصحة العالمية حالة طوارئ عالمية للصحة العامة حيث بدأت المزيد من الأقاليم في منطقة آسيا والمحيط الهادئ بالإعلان عن الحالات ، بما في ذلك اليابان وكوريا الجنوبية.

حتى الولايات المتحدة أعلنت حالتين مؤكدة ، مما يجعلها واحدة من أولى المجتمعات الغربية التي تفعل ذلك إلى جانب أستراليا.

و شهر فبراير تحولًا جذريًا في الأحداث أحد أكثر الأحداث التي لا تنسى هو أزمة على متن سفينة سياحية في اليابان  الأميرة الماسية  التي كان بها 3700 راكب وطاقم، أصبحت السفينة السياحية المسجلة ببريطانيا ، وعلى متنها 74 بريطانيًا ، مرتعًا لفيروس التاجي المرتبط بـ 712 حالة و 8 حالات وفاة.

شاهد خريطة تفشى فيروس كورونا لأكثر من 170 دولة

https://infographics.channelnewsasia.com/covid-19/map.html

Related Post